هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

 arhery heros center logo v2

                    من منصة تاميكوم

آخر الموثقات

  • فخر الأُمّة | 2023-11-03
  • أود أن أكون قطة | 2024-02-25
  • رأس الحكمة طارت | 2024-02-25
  • بين السنة والبدعة «ليلة النصف من شعبان» | 2024-02-25
  • عندما تؤتي المَحَاور ثمارها | 2024-02-24
  • كيف تحضر وطنك إلى الغربه ؟ | 2024-02-24
  • العبادة ليست هي أعمدة الإسلام فقط | 2024-02-24
  • كاهنة الأوراس كاهنة أم قديسة ؟! | 2021-06-30
  • قصة قصيرة: يوم آخر للحديث... | 2024-02-24
  • اسمه ايه ! | 2024-02-24
  • الحبُ بطريقتى الخاصة | 2022-04-11
  • ربما نكتب.. | 2020-07-22
  • ربما ضاعت رسائلي.. | 2021-06-09
  • مخدة جميلة | 2024-02-24
  • لو ينفع أتباع ! | 2016-02-24
  • دراستي النقدية عن الترجمة العربية لرواية "الخيميائي "  | 2018-02-24
  • ليلة النصف من شعبان .. الفضل و العفو | 2024-02-23
  • دمياط التي أحببتها | 2024-02-23
  • من هو المشاحن الذي لايغفر له في ليلة النصف من شعبان:  | 2024-02-23
  • رامبو فلسطين إلى الشهيد عمر أبو ليلى  | 2024-02-23
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. ممارسة , , من وحي ديمقراطية هذا المكان , , "مملكة تاميكوم"

لفت نظري بشدة اليوم
الموضوع الذي يتكلم في مملكتنا هنا عن انتخابات الاخوة الوزراء " المشرفين"

https://www.tameecom.com/

و بالرغم من اننا مررنا بتلك التجربة من ذي قبل
الا انني لم الحظها بهذا الشكل مثل اليوم ابدا

فاليوم هو اول انتخابات بعد 25 يناير العظيم
و حيث انني على الفيس بوك أبحر في نقاشات و حوارات لا نهائية
عن الثورة و اهدافها
و الثقة و الشك
و الدستور و مواده
و الاستفتاء
و التعديلات و بنودها
و المؤيد و المعارض لها
و السلطات المطلقة التي بالدستور الحالي المعطل لرئيس الدولة
و ماهو النظام الرئاسي
و ما هو النظام البرلماني
و هل النظام البرلماني انسب لنا ام الرئاسي
و ما هية الفكرة الديمقراطية
و عناصر الديمقراطية
و نتائج التصويت الديمقراطي
و قبول الاقلية له
و احترام الاغلبية لاراء الاقلية
و البعد عن التهكم و الاتهام و التعدي في طرح ارائنا او في نقد الراي الاخر
و كيفية بداية البداية
و هل تستمر القوات المسلحة لفترة طويلة ام قصيرة
و هل حكومة التكنوقراط افضل ام الحكومات السياسية الحزبية
و و و

الكثير مما تعج به ساحة الفكر في مصر بعد الحرية


و ارى حاجتنا الماسة الشديدة اليوم
بعد 25 يناير و ما تلاه من تنوير
في الثقافة السياسية للمصريين

ارى حاجتنا الماسة للممارسة الديمقراطية
على ارض الواقع

و سبحت بخيالي لارى حاجتنا الاكثر الحاحا
في وجود "بروتوتايب" جميل مثل مملكة تاميكوم
نمارس فيه الديمقراطية

فنحن سنة اولى ديمقراطية او قل اننا " كي جي "
و نحتاج بشدة شديدة الى فهم المفهوم الديمقراطي
و الى المعلومات الديمقراطية
و الى التعامل الديمقراطي
و الى الاسس الديمقراطية
ثم
و الاهم
نحتاج الى الممارسة الديمقراطية

فلا تحرمونا اخوتنا الاعضاء هنا من خوض التجربة الديمقراطية
كنموذج حي على ارض واقع فكري عبر " الارض الالكترونية " لمملكة تاميكوم

نريد جمعية تاسيسية لصياغة دستور " ان كنا نحتاج لتغييره " بما يتماشى مع اللوائح المعمول بها
و نريد ان نرى فصلا كاملا للسلطات الثلاث
التنفيذية = المشرفين
و التشريعية = مجلس منتخب من الاعضاء يحاسب الوزراء بشكل ديمقراطي شفاف
و القضائية = هيئة محكمة و قاضي لا يتبعان اي جهة او سلطة
و ها هو الان القاضي كيانا مستقلا بالفعل لا يمارس عليه الرئيس و لا السلطة التنفيذية اي ضغوط

و نريد مؤسسات مجتمع مدني تتكون من بهض الاعضاء تراقب الاداء الوزاري الاشرافي
بحيث تختص في فقط نقد الاداء و التقدم للقاضي باي اعتراضات على اي حيود في الحريات

و نريد لمملكة تاميكوم ان تحاكي مصر الحرة الديمقراطية
التي هي دولة مؤسسات قوية
و كلما قويت مؤسسات الكيان او الدولة او المنتدى
كلما كان اقدر على مواجهة العواصف و المشكلات

و نريد ان يكون النظام برلمانيا واضحا بخصائصه التي يحكم فيها رئيس الوزراء او رئيس المشرفين " المشرف العام "
و يكون الرئيس له سلطات الفصل بين المؤسسات التشريعية و القضائية و التنفيذية و يتدخل لانقاذ البلاد " قصدي المنتدى " من اي مخاطر شديدة

او اننا سنتفق على النظام الرئاسي الذي يعتمد على رئيس الدولة الذي يحكم و معه مؤسسات الدولة " المنتدى"

و كيف يتم اقرار قانون و كيف يتفاعل فيه الاعضاء عن طريق المؤسسات الممثلة للاعضاء

اتوق الى ان نمارس الديمقراطية هنا بشكل واسع
لانني اعتقد جدا بان الديمقراطية ليست دروسا نناقشها
و ليست تعاليم نتحاور فيها
بقد ما هي ممارسة نكتشف فيها عيوبنا
من رفض لقبول الاخر احيانا
و من تعصب لارائنا احيانا اخرى
و اختيار المرشحين على اسس العواطف كثيرا
و عدم الاهتمام بالبرامج الانتخابية دائما
و عدم فهم وجوب ربط البرامج الانتخابية ببرامج زمنية يقدمها المرشحين الى الناخبين " الاعضاء "
و عدم الالتزام بالدستور و القوانين و اللوائح في احيان اخرى

و اذا مارسنا كل ذلك في مجتمعنا الالكتروني
فاعتقد باننا نكون قد قدمنا عملا كبيرا رائعا
نفيد به مصر في ابنائها
الذين يمارسون الديمقراطية في نموذج الكتروني يحاكي الواقع
و يفرز مصريين يمارسون ديمقراطية يسهل عليهم التفاعل بنفس الياتها على ارض مصر الحبيبة

و ارى ان رئيس تلك المملكة هنا
قد قطع اشواطا كبيرة في المضي قدما في التجربة الديمقراطية
و قد نستطيع سويا ان نستكمل الشكل الديمقراطي و المضمون
في تلك التجربة الغير مسبوقة

هذا الذي اقول هو فقط امتداد لتجربة تاميكوم التي بدات بالفعل عبر مؤسسها م محمد خدوات كبيرة نحو الممارسة الديمقراطية
و اراها اليوم مؤهلة لتقديم اول نموذج ديمقراطي صحيح يحاكي الدولة و يعلم الناس الممارسة الديمقراطية و الحريات


مجرد فكرة طرأت كامتداد للحياة الديمقراطية الحالية التي بالمملكة هنا

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

452 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع