هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

 arhery heros center logo v2

                    من منصة تاميكوم

آخر الموثقات

  • فخر الأُمّة | 2023-11-03
  • أود أن أكون قطة | 2024-02-25
  • رأس الحكمة طارت | 2024-02-25
  • بين السنة والبدعة «ليلة النصف من شعبان» | 2024-02-25
  • عندما تؤتي المَحَاور ثمارها | 2024-02-24
  • كيف تحضر وطنك إلى الغربه ؟ | 2024-02-24
  • العبادة ليست هي أعمدة الإسلام فقط | 2024-02-24
  • كاهنة الأوراس كاهنة أم قديسة ؟! | 2021-06-30
  • قصة قصيرة: يوم آخر للحديث... | 2024-02-24
  • اسمه ايه ! | 2024-02-24
  • الحبُ بطريقتى الخاصة | 2022-04-11
  • ربما نكتب.. | 2020-07-22
  • ربما ضاعت رسائلي.. | 2021-06-09
  • مخدة جميلة | 2024-02-24
  • لو ينفع أتباع ! | 2016-02-24
  • دراستي النقدية عن الترجمة العربية لرواية "الخيميائي "  | 2018-02-24
  • ليلة النصف من شعبان .. الفضل و العفو | 2024-02-23
  • دمياط التي أحببتها | 2024-02-23
  • من هو المشاحن الذي لايغفر له في ليلة النصف من شعبان:  | 2024-02-23
  • رامبو فلسطين إلى الشهيد عمر أبو ليلى  | 2024-02-23
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. عنكبوت سيارتي

السلام عليكم و رحمة الله

عليها أتربة ... عادي ...

بعض الاحتكاكات و السحجات هنا او هناك ... ليس شيئا جديدا ...

منزوعة العلامات الداله علي الطراز و الجنسية ... تعودت علي ذلك بعدما نصحني الاصدقاء ان لا اركب علامات جديده ابدا .... حتي لا ادعم البنية التحتية للساده سارقي العلامات ....

الغير عادي و الغير مألوف ... أن تشاهد عنكبوتا نصب شباكه ما بين المرأه و النافذه ... !! ...

لقد افزعني المنظر ... و اول ما تبادر في ذهني هو شكوك الجيران حول مالك تلك السيارة "المهجورة" التي استوطنتها عنكبوت .... !!

قمت بتحطيم الخيوط اللزجه ... و ازلت اثار الضحايا من الذباب و اخواتها ... و غسلت الموضع ... و ذهبت الي عملي

في اليوم التالي ... وجدت نفس البيت الواهن ... في نفس المكان ....

لم اتدخل بالغسيل هذه المرة ... و قدت السيارة "بالمستعمرة" ... لعل الهواء المندفع يحطم ذلك البيت الواهن ... لكنه لم يتحطم ... و لم يكن واهنا ابدا !



ذهبت بالسيارة الي محطة وقود ... لانعم عليها بحمام العيد .... و بعد ان انتهينا من حمام عامر بالصابون "و الشامبو" .... تأكدت ان هذه العنكبوت لن تعود ...

في اليوم التالي ... وجدت بيت العنكبوت ... يغمز لي غمزة اعرفها

هنا قررت ان احظي بالعنكبوت نفسها ... الذي من المؤكد انها تعيش في السيارة و لم تؤثر فيها حملة النظافه اياها ....

و قد حدث ... فالسيده العنكبوت تعيش داخل تجويف المرآه الجانبية للسيارة ... من الداخل ... خلف المرأه .... و يبدو ان هذا المكان لم تصله مياه الغسيل اليومية ...

طردته من سيارتي ... و ما عاد العنكبوت لتتخذ بيتا ... و ما عادت السياره تستحم


تحياتي


----------
ملاحظه .... بعد قرار رفع اسعار البنزين ... سيارتي ترحب بالعناكب جميعا ...

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

476 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع