arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  • ماهي اهم وظائف عالم الطيران.؟؟ | 15-02-2024
  • أسماء اللكمات والركلات فى الكيك بوكسينج (Kick boxing) باللغة الإنجليزيه وكيفية نطقها باللغة العربيه | 12-02-2024
  • الفرق بين لفظ إمرأة و زوجة و صاحبة في القرآن الكريم | 16-01-2024
  • رموز النظام العالمي لتفادي الارتباك في نطق اللغة الإنجليزية | 15-01-2024
  • مركبات الياف الكربون (CFRP) | 14-01-2024
  • حل ثلاث مشكلات : الشهوة ، الشقاء و الاكتئاب | 30-12-2023
  • الاعجاز اللغوي في تبشير سيدنا عيسي بأحمد و ليس بمحمد | 29-12-2023
  • حل الألغاز الفاقعة للمرارة | 28-12-2023
  • ألغاز فاقعة للمرارة | 24-12-2023
  • مُفردات قرآنية قد يَشْكُلُ على البعض فهمها | 19-12-2023
  • دعاء الملك "إخناتون | 16-12-2023
  • نقد ادبي بقلم الدكتور عبد الحافظ بخيت لرواية شام لاجئة اسطونت قلبي | 15-12-2023
  • كيف تغلق خاصية : Disable PHP output buffering للموقع الالكتروني | 06-12-2023
  1. الرئيسية
  2. بريد الجمعة
  3. فتاة الاحلام - بريد الجمعة - 30/5/2014

أنا أم لولدين ملتزمين دينيا، وزوجة لطبيب، وأعمل فى شركة كبرى، وأكتب إليك عن ابنى الأكبر الذى تخرج فى كلية مرموقة وعين معيدا بها، فلقد لفتت نظره فتاة تصغره بعامين، وهو يدرس لها فى قاعات البحث المعروفة باسم «السكاشن»

وأعجب بها لكنه لم يبح لها بمشاعره نحوها الى أن تخرجت، فأفصح لها عن حبه ورغبته فى التقدم لخطبتها، فرفضته بأسلوب لطيف ولأسباب تتعلق بها ومن منطلق أنها لا ترغب فى الاقامة معه بالقاهرة، وتفضل أن تكون بجوار أسرتها المقيمة فى عاصمة محافظة كبري، ثم أبلغته بأن والدها يريد أن يزوجها لابن عمها حتى لا يخرج الميراث الى الغرباء، حيث ان والدها مهندس وحالتهم المادية ميسورة لعمله فى دول الخليج سنوات طويلة، وهنا رد عليها بأنه على استعداد للاقامة معها فى محافظتها برغم اعتراضنا على ذلك، لكنها حسمت الموضوع بأن والدها قال لها «انك ستتزوجين ابن عمك»، وانعكس رفضها له على حالته النفسية، فلقد كان يتصور أنها تبادله الحب طوال سنوات الدراسة حينما كانت تتصل به للاستفسار عن بعض الدروس، وتمت خطبتها لابن عمها لكن الخطبة لم تستمر طويلا، إذ سرعان ما تم فسخها لعدم رغبتها فيه كما قالت، ثم خطبها شاب آخر وتزوجته، وحملت منه، وبعد ذلك اكتشفت أنه مدمن فنشبت بينهما مشكلات عديدة، فانفصلت عنه بعد ستة أشهر فقط ووضعت طفلها وهى مطلقة، وبذل أهلها محاولات عديدة لرجوعه إليها لكن مطلقها رفض، وحتى مولودته لم يفكر فى رؤيتها.


ومر عام تقريبا، واذا بها تعاود الاتصال بابنى مرة أخرى لتشكو له ظروفها، وندمها على أنها رفضته بحجة أنه لم يكن باستطاعتها أن تبوح لأبيها بحبها له بحكم تربيتها المحافظة.. وطلبت منه أن يقابلها لتشرح له كل ما حدث لها، وقابلها بالفعل، وبعدها عاوده الحنين إليها، وعرض ابنى علىّ الأمر، فلم أرحب بهذه الزيجة، وقلت له: انها رفضته وقت أن كانت الظروف فى مصلحتها، وكان الكثيرون يخطبون ودها، واليوم عندما تبدلت الحال وجدته غنيمة تريد أن تأخذها، وقد رفضها أيضا أبوه، وشقيقه الذى يوشك أن يصبح معيدا بكلية مرموقة أخري.

إن ابنى متعلق بها، ويرحب بتربية ابنها، واتصلت هى بى ثم والدتها لتحديد ما اذا كان ابنى سيتزوجها أم لا؟.. ولم أعطهما جوابا، فابنى الآن يستعد لمناقشة الماجستير ولا استطيع أن أصدمه بقرارنا الأخير، وبصراحة فلقد وعدتهما بزيارة للتعرف على الأسرة، وأنه لا داعى للتسرع.. لكننى فى حيرة من أمري.. هل نكمل الموضوع أم لا، إذ أخشى أن ينقلب مزاجها تجاه ابنى فى أى لحظة، خاصة أنه ليس فتى أحلامها، وانما هو منقذ لها فى ظروفها الحالية، بعد أن تزوج طليقها تاركا ابنهما لكى يربيه من سترتبط به فما رأيك؟.

رد المحرر :

لقد أجبت أنت على السؤال الذى طرحتيه بأنه ليس فتى أحلامها، وانما هو منقذ لها فى ظروفها الحالية، وبالتالى فإن هذه الزيجة محكوم عليها بالفشل قبل أن تبدأ، ويزيد من احتمالات فشلها وجود طفل من مطلقها سيكون دائما سببا للتواصل بينها وبينه من أجل رؤيته، وفى ذلك تنغيص لحياة ابنك واستقراره، وسيجد نفسه يستعيد الذكريات المؤلمة كل عدة أيام.. ان تحكيم العقل فى مثل هذه الأمور هو الحل الوحيد، فاستقرار البيوت لا يبنيه الانسجام والتوافق، ولو كانت سيدة أخرى فى مثل ظروفها، وأحبها ابنك لكان الأمر عاديا ولا شىء فيه، لكننا هنا بصدد سيدة ارتبط بها منذ أن كانت طالبة بالجامعة وألح عليها فى الزواج منها لكنها تذرعت بأسباب واهية من أجل الزواج بآخر، ثم كيف رفضت ابن عمها وتم فسخ خطبتها له، ثم تزوجت بآخر، وهى لا تستطيع أن تبوح بحبها له إلى أبيها؟ . وأين كانت أمها وقتئذ؟

يا سيدتى احسمى الأمر بأن كل شىء نصيب واشرحى لابنك أسباب رفضك، فإذا أصر على موقفه بعد ذلك فله ما أراد، ففى النهاية عليك تبصيره بما ترينه صالحا له، ولكن ليس باستطاعتك أن تفرضى رأيا عليه، واسأل الله أن يوفقه لما فيه الخير.

لا تعليقات