هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

 arhery heros center logo v2

                    من منصة تاميكوم

آخر الموثقات

  • فخر الأُمّة | 2023-11-03
  • أود أن أكون قطة | 2024-02-25
  • رأس الحكمة طارت | 2024-02-25
  • بين السنة والبدعة «ليلة النصف من شعبان» | 2024-02-25
  • عندما تؤتي المَحَاور ثمارها | 2024-02-24
  • كيف تحضر وطنك إلى الغربه ؟ | 2024-02-24
  • العبادة ليست هي أعمدة الإسلام فقط | 2024-02-24
  • كاهنة الأوراس كاهنة أم قديسة ؟! | 2021-06-30
  • قصة قصيرة: يوم آخر للحديث... | 2024-02-24
  • اسمه ايه ! | 2024-02-24
  • الحبُ بطريقتى الخاصة | 2022-04-11
  • ربما نكتب.. | 2020-07-22
  • ربما ضاعت رسائلي.. | 2021-06-09
  • مخدة جميلة | 2024-02-24
  • لو ينفع أتباع ! | 2016-02-24
  • دراستي النقدية عن الترجمة العربية لرواية "الخيميائي "  | 2018-02-24
  • ليلة النصف من شعبان .. الفضل و العفو | 2024-02-23
  • دمياط التي أحببتها | 2024-02-23
  • من هو المشاحن الذي لايغفر له في ليلة النصف من شعبان:  | 2024-02-23
  • رامبو فلسطين إلى الشهيد عمر أبو ليلى  | 2024-02-23
  1. الرئيسية
  2. مدونة د محمد عبد الوهاب بدر
  3. كلام في الجنس... لا تدخل

السلام عليكم و رحمة الله ... 

يبدو عليك اخي القارئ - بغض النظر عن احمرار وجنتيك و اصابتك بضيق مفاجئ في حدقيتك - انك تظن ان كاتب هذه الصفحه قد اصابه مس من الجنون او انه "قرر" ان يحيد عن قوانين النشر هنا رغم انه نفسه هو من وضعها ... او انه قرر اخيرا ان يكشف عن وجهه الحقيقي ليتكلم في الجنس و الاباحية و قلة الادب  ... 

عموما ... سأشترك معك في توقعاتك و سادعمك اذا لزم الامر !!! .. فكما تعلم انه لا يجوز ان نتكلم في مثل هذه المواضيع عديمة الفائدة و "قليلة الادب" 

مهلا يا اخي ... اراك تنتظر ماذا كنت سأكتب ... و عن اي شئ سوف اكتب ... و اري الفضول يقفز من عينيك - علي ضيقهما - و اري انك سوف تتضايق جدا لو قررت انا العدول عن كتابة هذا الموضوع 

ماذا دهاك يا اخي ... هل تنازلت فجأه عن مبادئك ... و خارت قواك و انهارت حصونك لكي تعرف عن اي شئ في الجنس كنت سأكتب  ... اذا هو شئ مفيد يا من لا تعلم !!

هناك خطوط فاصله بين مصطلحات الحياء و العلم و " قلة الادب" ... و رغم اعترافنا بوجود تلك الفواصل ... الا انها فواصل رقيقه دقيقه تعتمد علي النوايا اكثر منها علي ما تسمعه من مصطلحات و كلمات ... 

دعك مما سبق و الذي آمل ان يكون قد ساهم في توسيع حدقة عينك و امتص الاحمرار الغير مبرر من وجنتيك الصفراوتين دائما ... و لندخل في الموضوع : 

كلنا يخلع ملابسنا ... و يتوقف هذا الحدث العظيم المتكرر عن المكان و الزمان و المناسبه ... و تسهم هذه العوامل الثلاثه ان يكون هذا الحدث في ميزان حسناتك او تهوي به الي درجات سفلي من جهنم او يكون حدثا روتينيا تنظيميا كأن تخلع ملابسك لكي ترتدي اخري و فقط

اذا نحن نعيش في هذه الحياة تحت قوانين تنظيميه تجعل نفس ما تفعله اليوم عظيما رائعا جبارا مأجورا عليه من الله .... او تفعله غدا فيكون شيئا سيئا و حراما و فظيعا و مأثوما عليه ... اذا ما الفرق ؟ 

الفرق يا سيدي هو الزمان و المكان و المناسبه ... فاذا مارست الجنس مع زوجك و في مكان مغلق مستور و في وقت مسموح به شرعا ... فانت تفعل شيئا محمودا تؤجر عليه ... و لو كانت ممارستك للجنس في غير ذلك فانت في الجانب المظلم من الحياة ... 

معلومات قديمه يا محمد ... ما الجديد اذا ؟ .... الجديد اني سأسالك ايها القارئ : ما هي معلوماتك عن ما يسمي بالكبت الجنسي و الثقافه الجنسيه ؟!!!

آه يبدو ان رئيس تاميكوم عاد ليتحدث في "قلة الادب"  ... 

في بلادنا و التي يسود فيها الاسلام كديانة يدين بها معظم سكان الشرق الاوسط و تصل نسبة المسلمين الي مئه في المئه في بعض البلدان نُتهم اتهامين رئسين و هما :

  • نحن مصابون بالكبت الجنسي
  • و متخلفون في ثقافتنا الجنسيه

و قبل ان نهرع للدفاع الطائش و البحث في مواقع الفتاوي للرد لمجرد الرد و ننسي ان محرك البحث جوجل يخبرنا بالارقام ان بلادنا الاسلاميه و العربيه علي قمة الباحثين عن الجنس علي الانترنت ... !!

سأسمح لي ان اثقل عليك في الاسئله .... ها خبرني .... اتذكر اول مره سمعت عن هذا الشئ الذي يسمي جنس ؟ ... اتذكر متي عرفت حقيقة الزواج ؟ ... اتذكر مره ان احدا شرح لك الموضوع باستفاضه علي اساس علمي ؟ ... اتذكر مره انك سألت حدا علي تلك التغيرات التي اصابت جسمك عندما بلغت ؟ ... هل حدثك احد في اي شئ عن اي شئ في الجنس ... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

اراهن انه لم يحدث ان احدنا سواء اكاد ذكرا او انثي قد نال اي قسط من هذه الثقافه في اي مرحلة عمرية من حياته ... و ان كل معلوماته معلومات "مسروقه" و مشوشه يغلب عليها طابع السريه الخطيره ... و الاحساس بالذنب لكونك تستكشف شيئا "قليل الادب" ... 

و حتي المتزوجين ... لا يدرون من امرهم شيئا الا اذا تشجعت ام "مثقفه" و قررت ان تفاتح بابنتها "بالكارثه" التي هي مقدمة عليها ... و تاتي هذه المفاتحه قبل يوم الزواج بساعات و بكلمت مضطربه متراصه بينما الام و الابنه غرقي في بحر من الاحمرار و "الكسوف" ... و كانهن يتبارين في مسابقه في الحياء ... رغم "انه لا حياء في العلم و الدين" ... مع التأكيد علي ان الحياء مطلوب عند تناول العلم و الدين 

قديما جدا كان عندي مدرسه في الصف الابتدائي و كانت من الوزن الثقيل ... و كنت معتقدا ان اي سيده من سيدات الوزن الثقيل كبيرة البطن تحمل في بطنها "بيبي" .. اي طفل ... و عندما كنت اتحدث امام امي ذات مره عن مدرستي و اقول انها سوف تنجب طفلا لكون بطنها "كبيره" ... ففاجأتني برد صاعق غير مفهوم ... "مدرستك يا ولد غير متزوجه ... عيب لا تقل هذا مجددا" .... و انصرفت امي و لم ينصرف عقلي ابد ابدا ... و اخذت هذه القضيه "تزن" في تلافيف جمجمتي و انا اسأل نفسي سؤالا واحدا " كيف تعرف بطن السيده انها متزوجه فتحمل طفلا" ... و لاني كنت في مرحله سنيه صغيره و ثقافتي محدوده فهذا السؤال سبب لي ارهاقا فكريا كبيرا ... 
طيب يمكن ان تسألني انت سؤالا : متي عرفت اجابة سؤالك يا محمد ؟ 
اجيبك بني لم اعرف اجابة سؤالي لا من المدرسه و لا من المسجد و لا من البيت و لا من اب و لا ام و لا امام و لا مدرس .... و لكني عرفته من تلك الاحاديث الخبيثه التي يتحاور فيها الشباب فيما بينهم فتبدأ بالاصطدام بتلك المعلومات و يبدأ نهر المعرفه "الجنسيه" في التدفق الي عقلك ... و هل من مزيد ؟
اذا ... هذا هو المصدر الوحيد لمعظمنا و للسواد الاعظم لنا كشرقيين لمعلوماتنا عن الجنس !
اتذكر اني في الثانوية العامه كنت في مجموعة تقويه عند احد المدرسين الخصوصيين في مادة الاحياء .... و نظرا لان مسئولوا التعليم "قليلوا الادب" فقد ادرجوا الجهاز التناسلي للرجل في المناهج .... تخيلوا !!! ... و لم يكتفوا بذلك بل وصل الامر الي انهم ادرجوا الجهاز التناسلي الانثوي ايضا .... يا للعار و الشنار !!!
المهم ... عندما وصلنا الي هذا الباب في حصة الدرس ... قرر مدرسنا ان يفصل بين الطلبة الاولاد و الطلبة البنات في هذه الحصه ... 
طبعا هذا شئ حسن ... فكما قلت سابقا ان الحياء يكون في تناول القضيه لا في حجبها !!!
المهم ... جاء اليوم الموعود و الذي سندرس فيه الجهازين التناسلين للذكر و الانثي ... و تم ابعاد الطالبات ... و مدرسنا رجل و نحن شباب .... و لا يوجد ما يعوق العملية التعليميه ان تتم بشكل طبيعي ... و اذا بمدرسنا المبجل ان يقوم بشرح الدرس بسرعه رهيبه و اسقط من حساباته شرح عناوين في الدرس المكتوبه في المنهج و بدون السماح لاي منا بطرح اسئله و عندما تجرأت انا و سألت ... قال لي : عندك الكتاب و اقرأ لوحدك !!!!!

سبحان الله ... سلوك هذا المدرس "المكسوف" يعكس في الواقع نظرة المجتمع الذي نعيش فيه عن هذه القضيه ... فحرمنا من ان نفهم علميا ... و تركنا فريسة للاحاديث الخبيثه فيما بيننا و المصادر الاكثر خبثا من افلام الجنس و غيرها 

اتعرفون يا ساده اننا اليوم نتمتع بحمد الله بنسب طلاق عاليه جدا جدا و بنسب خيانة زوجيه وصلت الي حد الظاهره في مجتمع شرقي يدين بالاسلام و غير المسلمين فيه متمسكين بتعاليم دياناتهم التي تمنع الانحراف الجنسي ... 

ستجد ان زوجا متزوجا و زوجته تبعد عنه خطوات في منزله و يبحث عن امرأه اخري و صوره اخري و "جنس آخر" .... لماذا ؟ 

لن اجيب تحديدا ... و لكني سأتحدث في اشياء ربما تقود الي اجابه ... 
قديما قرأت مقوله تقول " ان الزوجه يجب ان تكون عاهره في بيت زوجها .... قديسه خارجه" ... و المقوله في الحقيقه تتطابق مع المنطق و العقل و الدين !!! ... و لكن ما الذي يحدث علي ارض الواقع ؟؟.... 
الذي يحدث ان الزوجه لا تكون عاهره و لا نصف عاهره و لا ربع عاهره مع زوجها و لا انثي اصلا و تسقط من حساباتها الدلال و الدلع و اللهو ... و ما شاء الله تزيد من مظاهر تعففها و خجلها و كسوفها من رجلها ... و عندما تخرج خارج البيت تجد الشياكه علي اشدها .... و كأنها اميرة العذاري و ملكة المتيمين !!!... 

طيب ... هذا الزوج الذي عاش عفيفا حتي سن الزواج و اكرمه الله بالزواج ... الان هو يريد ان يمارس هذا الحق بكل صوره و فنونه و الوانه مع زوجة "حلال" لديها الحد الادني من الثقافه التي تجعلها تتجاوب مع هذا الرجل المنسوب لها في قسيمة الزواج ... الذي يحدث ان الزوج يتفاجئ بزوجته و اذ بها من قبيله "خشب اللاتوف " و لا حياة لمن تنادي .... بينما علي الجانب الاخر ... نانسي و هيفا و مروي و مدري يتبارين علي الشاشات ليثبتن لكل زوج ان زوجتك ليست انثي !!!! يا مخدوع 

اذا ... مرحي لك ايتها الزوجه "المحترمه" و قد طار عقل زوجك بعيدا عنك نظرا لاحترامك الشديد و حسن ادبك و تربيتك الممتازه  !!!!!!

علي الجانب الاخر ... فليس النقص في الثقافه الجنسيه مقصورا علي النساء ... بل ايضا علي الرجال .... فعقلية القطاع العريض منا - نحن الرجال - تبحث عن المرأه "الخام" ... و الخام يعني "قطه مغمضه" ... و القطه المغمضه يعني انها فوجئت و الله اعلم انها فجأه و بدون مقدمات يجب ان تشارك رجل ما حياته و فراشه .... يا لها من صدمه لهذه القطه المغمضه الخام ... 

المهم ... يأتي الرجل ... فيفاجئ ان زوجته - و التي نالت قسطا من الحكمه و العقل - تحاول ان تسعده بشئ من اللهو المباح بين الازواج ... فاذا به يقطب حاجبيه و تبدا امواج عقله تضرب شواطئ افكاره بقوه ... ثم يسقط صريعا من هول الصدمه ... ان زوجته ليست خاما و لا قطه مغمضه .... و يسألها السؤال التقليدي المعروف : عرفتي الحاجات دي منين ؟!!!!!! ... و كيف تجرأتي و فعلتي الاشياء "قليلة الادب" معي ... و تناسي هذا الرجل الهصور ذو العقل المهول ان هذه الاشياء ليست "قلة ادب" ... و نسي ان يحمد الله علي نعمته في تلك الزوجه النادره 

نحن في ازمه حقيقيه ... و الافكار لدينا تقاطعت ... و الموروث الثقافي المخزون في عقولنا دمرنا تقريبا ... و اصبحت لدينا حالات طلاق قياسيه و خيانات عديده ... و شذوذ جنسي ... و كبت جنسي .... و انهيار اخلاقي مريع ... ثم تصدرنا قائمة العالم في البحث عن الجنس في الانترنت ... و اصبحنا الجمهور الاكبر للفضائيات الاباحيه .... عظيم و الله عظيم ... 

طيب لنعرج اذا الي الدين ... لعدة اسباب منها ... لؤلائك المصابين بحالة من الانغلاق النقاشي و يحشرون الفتاوي في المواضيع دون نقاش و دون حتي معرفه لرأي الدين الصحيح في الموضوع ... 

بصفتي مسلم بفضل من الله ... فلنري كيف يعالج الاسلام هذه القضيه ؟ .. و هل الاسلام سبب ما نعانيه من كبت جنسي ؟ 

حقيقة .... بعد بحث يسير في ثنايا الدين الاعظم علي وجه الارض و في سيرة خير الانام محمدا صلي الله عليه وسلم ... نجد ان كل النصائح و التعليمات و الاوامر كلها كلها كلها تقول للزوجه ... كوني عاهره مع زوجك ... و تقول للزوج داعب و الهو و العب مع زوجتك .... و لا يوجد كسوف و لا يحزنون بين الازواج ... 

اذا لماذا الاتهام الابرز لنا في الشرق باننا نعاني كبتا جنسيا ... و ان الغرب المسيحي داس علي تعاليم المسيحيه و اطلق العنان للمارسات الجنسيه بين البشر ... فاصبح الغرب نموذجا لمجتمع لا يعاني من "كبت جنسي" ... و اصبحنا ننظر اليه بشئ من "الفتنه" ... 

ايضا ببحث يسير في الاسلام ... تجد ان الاسلام بكل بساطه يقضي تماما علي اي دوافع للكبت الجنسي ... فالزواج في الاسلام "ببلاش" ... و بسهوله و بيسر و في وقت مبكر و في سن مبكره ... و اتاح الاسلام للزوج الذي "مل" زوجته التي لا تعرف شيئا عن التجديد ... ان لا يخون و لا يزني بل يتزوج ثانية و ثالثه و رابعه (بضوابط)... و ركز الاسلام شروط الزواج باشياء معنوية فاقت في اهميتها و ترتيبها كل شئ مادي ... فركز علي ان يكون مهرك سيدتي ... حسن الخلق و القرآن و الدين ... و اخبر الرجل ان يظفر بذات الدين ... و انزل العلاقات الماديه الي مراتب سفلي ... و اصبغ علي العلاقه وصفا رومانسيا رائعا بان وصف علاقة الزوج بالزوجه بالسكن الي بعضهما ...
الله ما اهدي قبيلة "خشب اللاتوف" و نسائها اجمعين يا رب

حسنا ... قارنوا معي ببساطه شديده بين ممارساتنا الواقعيه ... و تعاليم ديننا ...... 

نحن نسير علي درب التخلف بامتياز ... و نسهم بشده في توسيع رقعه الكبت الجنسي ... للاسف الشديد ... و نهدر تعاليم الدين و المنطق ... ثم نقول للشاب المكبوت رغم انفه : عليك بالصيام يا ولد .... 
لا ادري الي متي سيصوم هذا الولد في ظل هذه الثقافه التي تحمل سفننا الي الجحيم 

اراهن ان نفرا ليس بقليل بعد ان يقرأ هذا المقال سيصدر حكما فوريا بان رئيس تاميكوم تحدث في "قلة الادب" 

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

168 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع