arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  • ماهي اهم وظائف عالم الطيران.؟؟ | 15-02-2024
  • أسماء اللكمات والركلات فى الكيك بوكسينج (Kick boxing) باللغة الإنجليزيه وكيفية نطقها باللغة العربيه | 12-02-2024
  • الفرق بين لفظ إمرأة و زوجة و صاحبة في القرآن الكريم | 16-01-2024
  • رموز النظام العالمي لتفادي الارتباك في نطق اللغة الإنجليزية | 15-01-2024
  • مركبات الياف الكربون (CFRP) | 14-01-2024
  • حل ثلاث مشكلات : الشهوة ، الشقاء و الاكتئاب | 30-12-2023
  • الاعجاز اللغوي في تبشير سيدنا عيسي بأحمد و ليس بمحمد | 29-12-2023
  • حل الألغاز الفاقعة للمرارة | 28-12-2023
  • ألغاز فاقعة للمرارة | 24-12-2023
  • مُفردات قرآنية قد يَشْكُلُ على البعض فهمها | 19-12-2023
  • دعاء الملك "إخناتون | 16-12-2023
  • نقد ادبي بقلم الدكتور عبد الحافظ بخيت لرواية شام لاجئة اسطونت قلبي | 15-12-2023
  • كيف تغلق خاصية : Disable PHP output buffering للموقع الالكتروني | 06-12-2023
  1. الرئيسية
  2. بريد الجمعة
  3. الأم الحائرة .. بريد الجمعة 6/6/2014

أكتب أليك بعد أن ضاقت بى السبل، وأصبحت فى موقف صعب، لا أعرف كيف اتغلب عليه، فأنا أم لفتاتين الأولى بلغت الرابعة والأربعين، والثانية الخامسة والثلاثين، وربيتهما على الفضيلة والتقوى وخشية الله، وكنت أخاف عليهما من الاختلاط كثيرا بالناس، أو خوض تجارب عاطفية كما تفعل كثيرات من بنات اليوم. ولا أدرى إن كان ما فعلته صحيحا أم خطأ؟ فابنتاى شديدتا الخجل، وتجدان صعوبة بالغة فى التعامل مع البشر، وتفتقدان الى الجرأة والقوة برغم أن الأولى تعمل مفتشة بوزارة الصحة والثانية كانت معلمة لغة انجليزية وقد خفت عليها من بعد المسافة بين البيت ومكان عملها نظرا لانها مريضة بالسكر من النوع الأول فطلبت منها أن تتركه. اننى ادفع الآن ضريبة تربيتى المتشددة، فالتقييد الذى مارسته معهما أضاع عليهما فرص الزواج، ومن تقدم اليهما من الاقارب والأهل لم يعجبه خجلهما الزائد عن الحد، وأنى أسألك: هل الاخلاق والفضيلة والخجل صارت عيوبا فى البنات بدلا من أن تكون مزايا لهن؟ إن كل ما أردته هو مصلحتهما كأى أم فى الدنيا.


ولكاتبة هذه الرسالة أقول:
هناك فرق بين الرقابة الصارمة وإبداء النصيحة، فعندما تصدر الأم أو الأب فرمانات على الأبناء خصوصا البنات، فإنهن يصبحن أمام أحد طريقين، إما الامتثال لما يريده آباؤهن وأمهاتهن، فينطوين على أنفسهن ويتجنبن الحديث مع أى شاب ولو من باب التعارف حتى داخل أسوار الجامعة أو مواقع العمل، وإما أن يتحايلن على هذه الفرمانات بلقاء من يرغبن بعيدا عن أعينهم، وفى كلتا الحالتين لا يتحقق الغرض المنشود، ففى الحالة الأولى تقل فرص التعارف بمرور الوقت ومع تقدم السن تنعدم فرص الزواج من شباب فى مثل أعمارهن ولم يسبق لهم الارتباط، وفى الحالة الثانية تكون العواقب وخيمة فى ظل اللعب بالعواطف، وانعدام الخبرة فى التعامل مع الجنس الآخر، ولذلك فإن اسلوب الرقابة الصارمة والفرمانات لا يصلح أبدا لتربية سوية، وإنما يجب على الأمهات أن يصادقن بناتهن حتى يفضين اليهن بأسرارهن، وبالتالى يلتمسن منهن النصيحة، ويكون الاحتكاك بالشباب دائما فى الحدود المسموح بها، فإذا رغب الشاب فى الارتباط بمن يرى فيها فتاة أحلامه، فإنها ترشده الى التقدم اليها طالبا يدها، ووقتها سوف تتاح له فرصة التعارف عن قرب عليها وعلى أهلها. ولعل ابنتيك قد استوعبتا هذا الدرس فتتخليان عن بعض خجلهما الزائد عن الحد وتتعاملان بواقعية مع الحياة، وسوف يطرق بابهما من يقدرهما ويدرك أنه بارتباطه باحداهما انما سيحصل على هدية نادرة فى هذا الزمن، فأبشرى ياسيدتى بفرج الله القريب.

لا تعليقات