arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  • ماهي اهم وظائف عالم الطيران.؟؟ | 15-02-2024
  • أسماء اللكمات والركلات فى الكيك بوكسينج (Kick boxing) باللغة الإنجليزيه وكيفية نطقها باللغة العربيه | 12-02-2024
  • الفرق بين لفظ إمرأة و زوجة و صاحبة في القرآن الكريم | 16-01-2024
  • رموز النظام العالمي لتفادي الارتباك في نطق اللغة الإنجليزية | 15-01-2024
  • مركبات الياف الكربون (CFRP) | 14-01-2024
  • حل ثلاث مشكلات : الشهوة ، الشقاء و الاكتئاب | 30-12-2023
  • الاعجاز اللغوي في تبشير سيدنا عيسي بأحمد و ليس بمحمد | 29-12-2023
  • حل الألغاز الفاقعة للمرارة | 28-12-2023
  • ألغاز فاقعة للمرارة | 24-12-2023
  • مُفردات قرآنية قد يَشْكُلُ على البعض فهمها | 19-12-2023
  • دعاء الملك "إخناتون | 16-12-2023
  • نقد ادبي بقلم الدكتور عبد الحافظ بخيت لرواية شام لاجئة اسطونت قلبي | 15-12-2023
  • كيف تغلق خاصية : Disable PHP output buffering للموقع الالكتروني | 06-12-2023
  1. الرئيسية
  2. بريد الجمعة
  3. الطفلة المدللة - بريد الجمعة - 24/1/2014

ملخص ما نشر الاسبوع الماضي‏:‏ شعرت الأم ان اماني ليست بخير‏,‏ وكأنها مريضة بفقر الدم‏,‏لون وجهها متغير وتنام لساعات طويلة وتحس بالتعب وتلتقط انفاسها بعد أقل مجهود‏.‏نصحتها بأن تذهب بها لطبيب باطنة شاطر, ربما أكلت اماني غذاء ملوثا, واستجابت الام ونفذت نصيحتي وذهبت بأماني ابنتها ذات الخمسة عشر عاما للطبيب, ولحظها العثر في المرة الاولي لم يكن الطبيب شاطرا, بل كان جاهلا وبليدا لدرجة انه شخص الحالة علي انها انيميا ووصف لأماني بعض علب المقويات والفيتامينات!
بعد شهرين لم تتحسن صحة اماني بل ازدادت تدهورا لدرجة انها كانت احيانا تصاب بالاغماء, فأخذتها بنفسي لطبيب, وفاجأنا الطبيب من بعد الكشف الاول,بل وصعقنا وهو يخبرنا بيقين ان الفتاة حامل في بداية شهرها الرابع!!
انا خالة اماني والأخت الكبري لأمها, وكبيرة العائلة التي يرجعون اليها في كثير من الأمور.
اماني اصغر اخواتها الاربعة وهي لا تزال بالمدرسة وتعيش في بيت ميسور وعلي درجة كبيرة من الثراء والرفاهية.
كنا نحسبها مجرد طفلة مدللة آخر العنقود تربية مدارس اللغات الخاصة, حتي فاجأتنا بهذه المصيبة. لقد اقامت علاقة مع شاب في نهاية عامه الرابع والعشرين, خريج معهد فني ويعمل في مطعم يمتلكه هو وعائلته, في نفس الحي الذي تسكن فيه اختي.
ونظرا لكون زوج اختي رجلا متشددا ومتعصبا دينيا, اخذت ابنته الحامل واخفيتها عند قريبة لنا في احدي المحافظات, قبل ان اطلعه علي حقيقة ما جري, وأقنعته بعدم( توسيع الفضيحة) بأي افعال عنف تجاه ابنته او الشاب الذي حملت منه, خاصة اننا اكتشفنا الحمل في الشهر الرابع وكان الاجهاض مستحيلا, ومن ناحية اخري كنت قد ذهبت واجتمعت مع الشاب واسرته,وتناقشنا في الامر بالحسني مرة وبالضغط مرة.
وللحق وافق الشاب واهله علي الزواج الرسمي الشرعي بدون مشاكل او مماطلة, لكن المشكلة ان ابنتنا الحامل لم تزل قاصرا وقد بدأت بالكاد عامها السادس عشر, اي انها اقل بعامين من السن القانونية التي تسمح لها بقسيمة زواج رسمية مستخرجة من مأذون شرعي.
هنا تشدد والدها ورفض اي زواج عرفي مدني عند محام, بل وأصر علي اخذ شيكات ووصولات امانة مقدما من الشاب الذي سيتزوج ابنته, ليلتزم بطلاقها بعد الانجاب ويعيد ابنته اليه دون ايذاء بمجرد اتمام الطلاق رسميا علي الورق.
زوج اختي رجل مادي لا تهمه غير المظاهر امام الناس, حتي تردده علي المساجد والجلباب والسبحة واضحية العيد, كلها مظاهر يستعرض بها ثراءه او تقواه الزائفة بينما هو لا يراعي اخلاقيات او قيما في التعامل الانساني الحقيقي.
انجبت اماني طفلتها وتأجل تقييد المولود بشهادة ميلاد رسمية حتي لا يحدث تعارض فيما بعد مع شهادة الميلاد وقسيمة الزواج وسن الام, وليت الأمر توقف عند ذلك الحد.
لقد فاجأتنا اماني بمصيبة جديدة وتركت ابنتها الوليدة وبيت الزوجية واختفت. عرفنا انها عند احدي صديقاتها ولا تريد العودة لزوجها, بل تريد ان تترك له ابنتها يربيها هوكيفما يشاء, ويطلقها حتي تعود لحياتها الاولي في بيت ابيها وكأن شيئا لم يكن!
بعد أن كنت وسيط خير وكبيرة عائلة اصبحت اتلقي الضربات والتهديد من الجميع.
الأب المادي المتعصب يريد ان اسلمه وصولات الامانة ضد زوج ابنته, والزوج الشاب يطلبها مني بالحاح لأنه علي الاقل التزم بالاتفاق وابنتنا هي التي تركت مولودتها في شهورها الاولي وطفشت باستهتار من بيت الزوجية. لقد تورطت بكل اسف واصبحت جزءا من المشكلة بدلا من أن أحلها.
ماجدة ــ الجيزة
<< عزيزتي السيدة ماجدة الاسبوع الماضي عرضنا رسالتك بتفاصيلها المتشابكة,وطلبت من قراء بريد الجمعةالكرام, ان يشاركوني بالتفكير والتعليق, وتأمل الصورة من كل وجه لها, كي نوافيك برد مناسب يمتص تلك الحرارة العالية والأدخنة التي تكاد تنطلق من ثنايا رسالتك.
وقد وافقني كثير من القراء,انها ليست قصة اماني ابنة اختك وحدها, بل هي جزء درامي واقعي تماما من قصة مجتمع يتغير بسرعة عنيفة وكأنه يبدل ثوبه او يخرج من شرنقته او كأنه متردد مهزوز لم يتوصل بعد الي( جواب نهائي), هل سيعيش مخلصا لتقاليد الماضي واخلاقه وقواعده الصارمة؟ ام صار جزءا من العالم والعصر الذي يعلي المصلحة والحرية الشخصية والمتعة والرفاهية والاستقلال والفردية فوق كل قيمة واعتبار ؟
وكالعادة ابهرتني رسائل قراء هذه الصفحة, التي صارت بسببهم( بيت العائلة الكبير) ونحن فيها نلتقي كل يوم جمعة.
نأتي ونجتمع ونتحدث معا.. المسافر والمكافح والمريض والمجتهد وصاحب العقل الكبير.. الرومانسي والواقعي وصاحب التجربة وذو العلم المعرفة.. جميعنا يستمع للآخر باحترام.
وكل واحد فينا له حقوق متساوية وفرصة عادلة في ابداء الرأي, غنيا كان او فقيرا, صعيديا او سكندريا او مصريا مهاجرا يكتب لنا من وراء البحار عبر جهازه( الاي باد)!


واليك سيدتي جزء من آراء القراء, ابناء العائلة الكبيرة سالفة الذكر:

> الاب شريك في جريمة ابنته المدللة, وعليه ان يحتضن حفيدته في بيته,ليعوض تقصيره في حق الجميع( احسنوا فيما هو آت عسي يغفر لكم ما مضي).
ممدوح ــ من رجال التعليم
> هذه نهاية تربية التليفزيون ووسائل الاتصال المفتوحة بلا رقيب, لعن الله الفيس بوك والموبايل.
جدة حزينة
> اين رقابة الأسرة وأين سؤالها عن ملابس الفتاة ومواعيد خروجها وعودتها للبيت, وعن المصروف وطبيعة انفاقه وعن اصدقاء السوء من حولها؟ انها اسرة غائبة وتربية مختلة, ليس بها ثواب او عقاب.
رقية- كفر الشيخ
> هذه الفتاة لا تصلح للزواج ايها الابن الشاب, طلقها واجعل تربية ابنتك مسؤلية امرأة غيرها, من خانت ابيها في البداية يسهل عليها خيانة زوجها وترك بيته فيما بعد. طارق- القاهرة
> المال أصل الشرور, وهذه اسرة منشغلة بالماديات والمظاهر, في مجتمع منفلت اخلاقيا, ويمنح الثقة للابناء بلا حدود كي يبرر فشله وكسله, أبناؤنا ليسوا ملائكة, ويجب ان نعرف اصدقاءهم ونتحدث اليهم ونحتويهم قبل ان تحدث كارثة لا ينفع بعدها الندم.
اشرف- منوفية
> الطبيب الشاطر هو الطبيب الاول, بينما الطبيب الثاني متهور ويمكن ان يتسبب في حدوث جريمة بسبب انعدام كياسته وافتقاده حسن تقدير الامور.يجب مراعاة الجانب النفسي والاجتماعي للحالة,اعلان الحمل لفتاة في هذا العمر والظرف امر غير هين,ويجب عدم المسارعة باعلانه هكذا.., صادفتني حالات مشابهة, وتغاضيت متعمدا واجلت اعلان خبر الحمل لما بعد التحليل والاشعة, علي الاقل نتفادي صدمة الام المرافقة للفتاة حتي يصبح في ايدينا مستند دامغ علي الحمل السفاح.. دكتور حسام الدين سلطان
> هذه فتاة فلت زمامها, وستكون عبرة لغيرها, لو انها عندنا في الصعيد الجواني,لقتلت في الحال,دون ان يدري بها احد.قديما كان يحدث هذا, اما الآن فقد( تغيرت نفوس الناس) وأصبحت مع الاسف تشي وتبلغ عن القاتل والقتيل حتي في جرائم الشرف, التي مازلنا نعتبرها في الصعيد( اعتداء علي الشعور العام) انا متعلم ومع ذلك ليس عندي اي تساهل تجاه هذا الانحدار الشديد,الذي يأتي من ورائه ابناء الزنا.
مجاهد- الاقصر
> اقول للزوج الشاب اب المولودة, اذا كان الله سترك ونجاك من عقوبة الاعتداء علي قاصر, فلا تفضح الفتاة واهلها, ادفع للأب جزءا من المال, في مجلس عرفي امام شهود, وقانونا يمكن عمل شهادة ميلاد رسمية للطفلة بالرقم القومي,والمادة17 من قانون الاحوال الشخصية الجديد,يقبل الدعاوي الناشئة عن عقد الزواج اذا كان سن الزوجة لا يقل عن16 سنة ميلادية, وقت رفع الدعوي..
وبالتالي يمكنك ان تطلق الفتاة رسميا, دعها وشأنها, ربما يتوب الله عليها وعليك وتستطيعان بداية حياتكما من جديد, كل في طريق يناسبه
عاطف- بورسعيد
> الخالة موقفها قوي ولا يجب ان ترتبك او تخاف الادانة بتهمة التزوير في اوراق رسمية, لأنها ببساطة يمكن ان تورط الجميع معها في نفس القضية.
سنية ــ طنطا
> لماذا كل هذه( اللخبطة) اصلا؟ من البداية كان يمكن( ضرب) شهادة تسنين للفتاة, بخمسين جنيه في اي قرية نائية, واتمام الزواج رسميا علي اعتبار ان الفتاة بلغت عامها الثامن عشر, اين اذن خبرة كبيرة العائلة, التي ادعت لنفسها العلم بالامور والقدرة علي الحل والربط؟!!
ابراهيم ــ القناطر الخيرية
> هذه الفتاة ضحية أم فاشلة محدودة الذكاء, واب متعصب يعبد المظاهر ويخشي الناس ولا يخشي الله,وويل للابن الذي يسقط من نظره احد والديه او كليهما.
حنان- المنصورة
> لماذا نزدري ابناء الفراش, ونحن مجتمع كاذب ومنافق, يعنيه الشكل فقط, والبيت من الداخل خرب؟ شاكر- سيناء.
وهناك نوع من الامهات او الاباء مفرطون في السيطرة وحب التملك او مفرطون في التدليل والتساهل وهنا يشب الابن عاجز عاطفيا ولا يشعر بالمسؤلية تجاه افعاله وتقديره لذاته متدني وجبان, وان واجهته اي صعوبه يختار بسرعة الطريق الاسهل.
بعض الابناء يفقد تقديره واعجابه بالوالدين وقد يرفض احد والديه او كلاهما لدرجة انه دائما يتحين الفرص للهروب من البيت والمناسبات العائلية,وقد يصل رفض الابن وعدم احترامه للوالدين حد هروبه من البيت بعلاقة غير شرعية مع طرف يبدي له الحنان والفهم والصداقة,وفي حالات اخري يكون الهروب بالادمان علي المخدرات او الكحوليات او السجائر او حتي الاكل او النوم, علي اعتبار ان جميعها( مسكنات ذهنية وجسدية),تنتشله من اسرة افرادها كما يراهم طماعون او انانيون او منشغلون عنه دوما ولا يعطونه الاهتمام الكافي بسبب اشياء غير مقنعة لعقله.
في قصتنا بالتحديد( الطفلة المدللة) تبدو الفتاة التي لا تبالي بمولودها و زوجها وبيتها الجديد, وتتصرف في اتجاه معاكس حتي لمشاعر الامومة الغريزية الطبيعية, كما لو كانت تعرضت لوقت طويل لبرمجة سلبية مستمرة, بسبب ام اتكالية وصفتها اختها الكبري بأنها ضعيفة ولا تحسن التفكير والتصرف, ومن جهة اخري بسبب اب متعصب يداري بثرائه ومظاهر الورع والتقوي الزائفة ضعف في نفسه واحساس اصيل في اعماقه بعدم الاهلية والكفاءة.
قد تكون الفتاة نشأت في بيئة عرضتها لتأهيل ديني متشدد يغذي الاحساس الدائم بالذنب, اكثر ما يغذي القيم الانسانية الروحية,وبالتالي صارت شخصية مهزوزة سهل السيطرة علي افكارها وحين تواجهها ازمة تهرب, ولا تتحمل مسؤلية ولا تواجه,خاصة وان بيت الوالد مفتوح, يستوعبها بجرائمها واخطائها ايا كانت طالما يمكن ستر الفضائح عن الناس, وطمس الحقائق وطلائها اجتماعيا بأي طلاء زاهي ثم اعادة عرضها وتسويقها وبيعها فيما بعد لزبون مناسب.
والعجيب ان علم النفس يكشف بجسارة عن ان بعض المتعصبيين دينييا يتساهلون في تربية اولادهم احيانا كما لو كانوا يعوضون فيهم رغبتهم المكبوتة والمحمومة من قديم في الحرية والتجربة والانفلات!!
البيوت التي تجعل من الناس الها وحكما, وتجعل المظهر الاجتماعي غايتها والنفوذ بوصلتها, والمال وحده درعها وحمايتها, بيوت هشة خاوية سهلة الانهيار كبيوت العنكبوت.
علموا اولادكم ان الغني من استغني او ان الحب اقوي من الخوف, وعودوهم القراءة والثقة بالنفس, واكدوا لهم بأفعالكم قبل اقوالكم ان لا اله الا الله.

لا تعليقات