arhery heros center logo v2

           من منصة تاميكوم 

آخر المواضيع

  • بعض معاني كلمات القرآن الكريم التي تفهم في العامية بشكل مختلف | 24-02-2024
  • مراحل الظالم في القرآن الكريم | 24-02-2024
  • كل ما تريد أن تعرفه عن مشروع رأس الحكمة | 23-02-2024
  • العملات المصرية عبر التاريخ | 23-02-2024
  • قصيدة قد كفاني علم ربي من سؤالي واختياري .. | 23-02-2024
  • أدعية من المصحف الشريف  | 16-02-2024
  • انشاء تحالف البرمجيات مفتوحة المصدر , و جوملا تنضم له مع وورد بريس و دروبال و آخرين | 16-02-2024
  • ماهي اهم وظائف عالم الطيران.؟؟ | 15-02-2024
  • أسماء اللكمات والركلات فى الكيك بوكسينج (Kick boxing) باللغة الإنجليزيه وكيفية نطقها باللغة العربيه | 12-02-2024
  • الفرق بين لفظ إمرأة و زوجة و صاحبة في القرآن الكريم | 16-01-2024
  • رموز النظام العالمي لتفادي الارتباك في نطق اللغة الإنجليزية | 15-01-2024
  • مركبات الياف الكربون (CFRP) | 14-01-2024
  • حل ثلاث مشكلات : الشهوة ، الشقاء و الاكتئاب | 30-12-2023
  • الاعجاز اللغوي في تبشير سيدنا عيسي بأحمد و ليس بمحمد | 29-12-2023
  • حل الألغاز الفاقعة للمرارة | 28-12-2023
  • ألغاز فاقعة للمرارة | 24-12-2023
  • مُفردات قرآنية قد يَشْكُلُ على البعض فهمها | 19-12-2023
  • دعاء الملك "إخناتون | 16-12-2023
  • نقد ادبي بقلم الدكتور عبد الحافظ بخيت لرواية شام لاجئة اسطونت قلبي | 15-12-2023
  • كيف تغلق خاصية : Disable PHP output buffering للموقع الالكتروني | 06-12-2023
  1. الرئيسية
  2. بريد الجمعة
  3. بنت الاصول - بريد الجمعة 12/9/2014

بنت الاصول

أنا سيدة فى الحادية والخمسين من عمرى، نشأت فى حى شعبى بالقاهرة، لأب موظف بالسكة الحديد، وأم ربة منزل، وثلاثة أشقاء «ولدان وبنت»، وترتيبى الصغرى بينهم.وأكسبتنى طبيعة حيّنا الشهامة والشجاعة، وتربيت على الفضيلة والأخلاق العالية، ورضيت دائما بأقل القليل فى كل شىء، وتولدت لدى قناعة بأن السعادة فى الرضا وراحة البال، وسبقت بتفكيرى مَن حولى، وكنت أستغرب كثيراً حديثهم المتكرر عن الغنى والثراء والعيشة المرتاحة، وكبرت وحصلت على الثانوية العامة، وألتحقت بكلية نظرية فى جامعة القاهرة العريقة، ووجدت ضالتى فى الخطابة وإلقاء الأشعار، وكتابة الخواطر عما يدور من أحداث سواء فى الجامعة أو الحياة العامة، وماأشاهده من مواقف، وصرت ضيفة دائمة على الندوات واللقاءات الفكرية والأدبية، وقد حبانى الله بجمال طبيعى يلفت الأنظار، لكنى لم أهتم به كما تفعل الكثيرات لجذب العرسان، ومع ذلك ظللت موضع إعجاب الزملاء والمعارف، وفى السنة الثالثة تقرب لى زميل بالفرقة نفسها التى أدرس بها، وطلب منى عنوان أسرتى لكى يتعرف علينا، فاستفسرت منه عما يريده من أهلى، فأجابنى بأن أباه يشغل وظيفة مهمة بجهة سيادية، ومن عائلة معروفة، ويسكنون بحى راق فى القاهرة، ويملك والده عمارة فى هذا الحى وليس له سوى شقيقة واحدة تصغره بعامين، وأنه يرغب فى الارتباط بى، وشجعه أبوه على طلب يدى بعد أن حدثه عنى كثيراً، فأفهمته أننى لا أفكر فى الزواج الآن، وإذا تزوجت فلن تكون هذه هى الطريقة التى أرتبط بها، وبصراحة فإننى لم أرتح إليه، منذ اللحظة التى لفت فيها نظرى إلى مسألة الزواج، فشخصيته لا تتناسب مع شخصيتى، وهيئته العامة تعطى انطباعاً للآخرين بأنه بلا شخصية، ولا يجيد الحديث وكلماته دائما مبعثرة، وبدا لى أنه يخفى عنى شيئاً ما، ولم يأبه بما قلته له، وتبعنى فى أثناء عودتى إلى المنزل، وعرف محل سكنى، وجاءنا بالفعل ذات يوم بصحبة أبيه فانبهرت أسرتى بعائلته الكبيرة، وثراء أبيه، ووظيفته المهمة، وبارك أبى وأمى وأخى الأكبر، ويعمل مهندساً، زواجى منه رغما عنى، وقالت أمى لى وقتها: «إن الحب يأتى بعد الزواج، وإن كل البنات يغيرن آراءهن بعد الارتباط، وقرءوا الفاتحة، ثم عقدوا قراننا فى حفل كبير، دفع والد زوجى كل تكاليفه، ووجدتنى فى مواجهة مستمرة مع أسرتى بسبب هذه الزيجة التى ساقونى إليها مرغمة، وفى السنة الدراسية الأخيرة عرف زملائى وزميلاتى بعقد قراننا، وانهالت علينا تعليقاتهم الساخرة، ودأبوا على المقارنة بينى وبينه فأنا طويلة وجميلة، وتبدو شخصيتى قوية وأتمتع بحضور طاغ، كما يصفوننى، أما هو فقصير وملامح شخصيته مغايرة تماماً لى، ومن ينظر إلينا يشعر بأن شيئاً ما خطأ فى هذه الزيجة فتجاهلتهم جميعاً، وحاولت إقامة جسر من التفاهم بيننا، وأوهمت نفسى إننى سأتعود عليه بمرور الأيام، وبعد أن تخرجنا فى الكلية كان كل شىء جاهزاً من مهر وشقة ومستلزمات الزواج، ووجدتنى داخل قفص الزوجية ليس فى إحدى شقق البرج السكنى الذى يملكه والده، وإنما فى شقة كانت أسرته تعيش فيها بالايجار، ولم يرغب أبوه فى تركها لصاحبها، لأن إيجارها الشهرى بضعة جنيهات، فى حين يصل الإيجار الحالى لمثيلاتها فى الحى المتميز إلى ثلاثة آلاف جنيه !وبدأت حياتى الجديدة، ولم أذق طعم السعادة مثل كل البنات، ولم أطق تصرفات زوجى منذ اللحظة الأولى لإغلاق باب شقتنا علينا، وأصبت بخيبة أمل فى كل شىء، فحتى مصاريف البيت إعتمدنا على والده فى تدبيرها، فكنا نأخذ مصروفنا يوماً بيوم، وتبين لى أنه مصاب بالصرع. وتأتيه نوبات المرض فى أى وقت، فيرتمى على الأرض، وأظل أصرخ إلى جواره، وأتصل بذويه، فلا يأتينا أحد، وإنما يملى علىّ أبوه تعليمات لإفاقته، وإعطائه الدواء فى مواعيده، وجاءنى أبواى وشقيقى الأكبر ذات يوم بعد بكاء مرير لاستطلاع أحوالى، فقلت لهم : «هذه هى الزيجة التى تصورتم أننى سأكون سعيدة فيها بزواجى من ابن الحسب والنسب، وغرتكم المظاهر، وتجاهلتم مشاعرى وكيانى كإنسانة لها رؤيتها فيمن تتمناه زوجاً لها، وقد استجبت لرغبتكم إرضاء لكم، وهاآنذا أعانى الأمرين».. فحاولوا تهدئتى ورفضوا طلبى بخلع زوجى إذا لم يستجب لتطليقى، ووقفوا ضدى للمرة الثانية خوفا من «كلام الناس»، وأسمعونى خطبا عصماء بأنه لا يصح أن أترك إنساناً مريضاً، فبنات الأصول لا يتخلين عن أزواجهن أبداً، مع أن بداخلهم نفس الاحساس الذى أشعر به، ولم أجد مفراً من أن أعود إلى سجن زوجى، وتمكن والده من توفير فرصة عمل له فى احدى الوزارات بمرتب بسيط، إلى جانب مساعدة يقدمها له كل شهر، وكان علينا ان ندبر امورنا فى حدوده، وأصبحت أتسول من أسرتى ما يكفينى من مصروف، أما زوجى فكان يذهب الى عمله يوما ويغيب أياما، وتوالت عليه إنذارات الفصل، وتدخل والده كثيرا بشهادات مرضية لكى يستمر فى عمله، وظللنا نعيش على أعصابنا فى كل يوم يصر فيه على عدم الذهاب إلى العمل وبلا أسباب، ثم التحقت بوظيفة ادارية فى هيئة حكومية، ورزقنا الله بطفل، وكم أشفقت عليه من المصير المؤلم الذى يتهدده فى ظل هذه الحياة العصيبة، واوكلت امرى الى خالقى، وسارت حياتى من المنزل الى العمل، وبخلاف ذلك لم أغادره أبدا، ولم أشارك فى أى مناسبة لأن كل من يشاهدون زوجى يستغربون هذا الوضع، وينظرون الى فى طمع، لدرجة أن أحد معارفه أخذ يتردد علينا كثيرا، وذات يوم دعاه الى حفل فى مدينة ساحلية وأعطاه الدعوة، وتركه يذهب بمفرده، ثم فوجئت به يدق جرس الشقة، ولما فتحت الباب، وجدته أمامى، فسألته عما جاء به، وهو يعلم أن صديقه غير موجود بالمنزل، فقال لى: إنه جاء من أجلى، وإنه هو الذى رتب له الدعوة لكى يتمكن من الجلوس معى بمفردنا، فنهرته، وأغلقت الباب فى وجهه، وصارت لى منذ ذلك اليوم وقفة مشددة مع معارف زوجى، حيث طمعوا فىّ جميعا، ولم أسلم من نظراتهم، وايماءاتهم لى فى كل موقف أو لقاء، وزادت الضغوط العصبية علىّ، فكرهت الرجال، وصرت أخشى من مجرد حديث أى شخص معى، ولو من باب الزمالة فى العمل، وهكذا تكونت لدى عقدة نفسية لم أشف منها، أما زوجى فكان مندهشا دائما من موقفى، ولم يلق بالا لتوسلاتى بأن يغير طريقته فى التعامل مع الآخرين، وكثيرا ما قلت له إن من يدخلون شقتنا أو يتقربون منه إنما يريدوننى ويرغبون فىّ، فيسمع كلامى أحيانا، ويتجاهلنى معظم الوقت، ولم تكن هناك فائدة من أن أخبر أهلى أو أهله بما أتعرض له، لأننى اذا حدثتهم بهذا الأمر سوف «اشوشر» على نفسى، وربما تصوروا ما لم يحدث، وكتمت احزانى ومضت سنوات عديدة، وكبر ابنى ولاحظ حالة أبيه، وعراكنا المستمر، فأصيب بحالة اكتئاب، وصحبته الى اكثر من طبيب وأدخلته مدارس خاصة حتى وصل الى المرحلة الثانوية.وذات يوم خرجت الى العمل، وتركت زوجى نائما، ولما عدت وجدته كما تركته، فظننت أنه لم يذهب إلى العمل كما يفعل كثيرا، وأعددت طعام الغداء، وظللت أناديه بأن يصحو ويتناول الغداء معنا، وقلت لابنى، «أيقظ اباك.. كفاية نوم»، ولما لم يستجب لكل صيحاتنا، دخلت عليه فوجدته منكفئا على وجهه بلا نفس، فصرخت بأعلى صوت:الحقونى، فتجمع الجيران، وأبلغوا الاسعاف، وجاء الطبيب وفور أن نظر اليه، قال:البقاء لله، فارتميت على الأرض، ولم أدر بنفسى إلا فى المستشفى، وابنى الى جوارى، أما زوجى فلقد وراه الثرى، وبعد يومين عدت الى البيت وبصحبتى قائمة من الأدوية التى أوصى الاطباء أسرتى بان اتناولها، وفقا لنظام معين حتى لا تحدث لى انتكاسة صحية، وما إن افقت حتى وجدتنى محاطة بسلسلة من الممنوعات.. ممنوع ان أبيت بمفردى.. ممنوع أن أغيب خارج المنزل بعد اذان المغرب، حتى لو اقتضت ظروف العمل ذلك.. الخ، والسبب أننى صرت أرملة، ويجب ان تكون خطواتى محسوبة، وهنا أدركت أهمية زوجى برغم كل ظروفه الخاصة، وايقنت بصحة المثل القائل: «ضل راجل ولا ضل حيطة»، ولم يطل الوقت، اذ سرعان ما تسارعت الاحداث من حولى، اذ توفى حماى بعد زوجى باسابيع، ثم تبعه أبى، وأمى وخلت الدنيا ممن كانوا يساندوننى و يقفون الى جوارى.. اما والدته سامحها الله فلم تعطنا شيئا من الميراث، بحجة أن البرج السكنى بايجارات قديمة، وأنها لا تملك سوى المعاش، واستأثرت اخت زوجى بكل شىء، فهى تسكن مع زوجها فى إحدى شقق البرج.. أما أنا وابنى فنسكن فى الشقة المؤجرة منذ أيام والده، وقد طالبنا صاحب المنزل بترك الشقة بعد رحيل الأب والابن، كما أنه حصل على قرار إزالة للعقار كله الذى خلا من السكان إلا نحن.. وأما اخوتى فانصرف كل منهم إلى حياته وأسرته، ولم يعد أحد يسأل عنا وتلفّت حولى فوجدتنى بلا سند ولا معين.. والتحق ابنى بالجامعة، وركزت كل همى فى تربيته غير مبالية بالأمراض التى حاصرتنى، وأتعاطى الأدوية لعلاجها مع كل وجبة طعام، ولم يعرف اليأس طريقه الىّ، وتخرج ابنى هذا العام، ولن أنسى يوم تخرجه، حيث انهمرت دموعى أنهارا، وأنا استرجع شريط ذكرياتى الحزينة، وما واجهته من متاعب فى حياتى بسبب نظرة «الحسب والنسب» التى دفعت اسرتى الى اجبارى على الزواج ممن لم تكن لى رغبة فيه وتحملت الأمرين فى حياتى، ولم أذق طعم السعادة أبدا بعد أن تبين أن كل ما تصوروه ليس سوى وهم سرعان ما تكشفت حقيقته.. صحيح أن سعادتى بتخرج ابنى لا توصف، لكنى أرجو من كل الآباء والأمهات أن يستوعبوا هذا الدرس، فلا يجبرون بناتهم على الزواج من أجل مظاهر كاذبة، فالتوافق بين الزوجين وراحة بالهما معا بالدنيا كلها.

ولكاتبة هذه الرسالة أقول :
«لا فخر فيما يزول، ولا غنى فيما لا يبقى» فالحسب والثراء لا يغنيان عن المرء شيئا، وقد أدركت ذلك مبكرا، إذ لم يمض وقت طويل حتى استوعب أهلك هذه الحقيقة، حينما وجدوك تمدين يديك إليهم طلبا للمساعدة فى المعيشة، وهم الذين كانوا يتصورون أنهم زوجوا ابنتهم لمن سيوفر لها حياة مرفهة من كل الوجوه، وأنها سوف تنتقل نقلة كبرى من الحى الشعبى الذى تعيش فيه إلى الحى الراقى والوسط الاجتماعى لأبناء الحسب والنسب، فإذا بكل شىء يصبح سرابا، ويكتشفون أنهم القوا بها فى الجحيم، ولكن لم يكن هناك مجال للتراجع حفاظا على مظهرهم العام امام الناس، من منطلق أن تطليقك منه بعد فترة قصيرة من الزواج، قد يفسره البعض على غير الحقيقة، ونتيجة لهذه النظرة القاصرة أجبروك على مواصلة هذه الحياة التى لا تستقيم أبدا، فمهما تبلغ درجة ثراء الزوج أو حسبه ونسبه، فلا تساوى شيئا فى ميزان السعادة الزوجية.لقد روُى أن داود عليه السلام، بينما هو يسيح فى الجبال، إذ مر على غار، فإذا فيه رجل عظيم الخلقة من بنى آدم قد مات، وعند رأسه حجر مكتوب فيه بالنقش «أنا دويسيم الملك، ملكت ألف عام، وفتحت ألف مدينة، وهزمت ألف جيش، وفضيت ألف بكر من بنات الملوك، ثم صرت إلى ما ترى، فصار التراب فراشى، والحجارة وسادتى، فمن رأنى، فلا تغره الدنيا كما غرتنى». فلا شىء يعادل راحة البال والرضا والقناعة يا سيدتى، ولو ادرك أهلك ذلك، ما أوقعوك فى زيجة جرت عليك أذيال الحسرة والندم، وليس معنى أن «بنت الأصول» يجب أن تتأقلم مع ظروفها، وتكون قنوعة وصبورة، وناكرة لذاتها فى سبيل الزوج، أن يتم إرغامها على الاستمرار فى زيجة لا تشعر فيها بالراحة.. زيجة قامت على الخديعة والمظاهر الكاذبة.. ولا أؤيدك ابدا فى المثل الذى سقتيه «ضل راجل ولا ضل حيطه» لأن الرجل فى هذه الحال يكون عبئا على المرأة، وليس مساعدا لها، ومؤازرا خطواتها. فالأصل فى العلاقة الزوجية أن الاثنين يسبحان معا فى بحر الحياة، ويساعد الزوج زوجته على تخطى الصعاب ومواجهة الامواج، ويحميها ويدعمها، وهذه هى الصورة الطبيعية فى حياة كل زوجين، ولا يكون الرجل مجرد ساتر أو ظل أمام الناس، وأحسب أنك تجاوزت هذا المثل بعطائك الكبير لابنك وكفاحك المستمر، وعزيمتك التى لم تعرف الوهن.وبعد كل ما مر بك من متاعب وآلام أقول لك : إنك إن لم تعيشي فى حدود يومك، تشتت ذهنك، واضطربت أمورك، فإذا أصبحت لا تنتظرى المساء، وإذا امسيت، فلا تنتظرى الصباح، فهكذا يرتاح بالك وتشعرين بالراحة والأمان.. فانسي الماضى بما فيه، وأعلمى أن الاهتمام بما فات حمق، والانشغال بالمستقبل لا جدوى منه، فهو فى علم الغيب، فدعى التفكير فيه إلى أن يأتى، ووطنّى نفسك على تلقى أسوأ الفروض، ولعل فيما حدث خير لك، فالمصائب مراهم للبصائر وقوة للقلب، وعليك أن تتأملى دائما قوله تعالى «وفى السماء رزقكم وما توعدون».ولقد آن لك أن تشعرى بالسعادة، بعد أن استقرت أحوالك، وتخرج ابنك فى الجامعة، وأديت واجبك نحوه، فالحقيقة الغائبة عنك، هى أن الإنسان لا يمكن أن يشعر بالسعادة إلا بعد مكابدة الشقاء، ولا يحس بالطمأنينة إلا بعد التعب، ولا يدرك الصحة والعافية إلا بعد المرض والآلام، وبمعني اشمل فان الاشياء لاتعرف إلا بأضدادها، ونحن كبشر لا نقدر نعم الله علينا، إلا إذا ابتلينا بشىء من الخوف والجوع، ونقص من الأموال والانفس والثمرات، فما الشقاء والتعب والمرض، وغيرها من الابتلاءات إلا نعمة لمن يتقبلها، ويتعظ بها، وهى نقمة لمن يكفر بها ولا يصبر عليها.إذن القضية ليست فى الابتلاء نفسه فهو من قدر الله، ولكن فى موقفنا منه، وهذا ما نملكه باختيارنا، مدركين حكمته سبحانه وتعالى، من حتمية الابتلاء وضرورة التعامل معه بأسلوب صحيح من خلال الاعتصام بالله والرضا بقضائه والعمل الصالح ابتغاء مرضاته، فإذا أدركت يا سيدتى أن ما حدث لك منذ ارتباطك بزوجك، ثم مسيرتك معه إلى ما وصلت إليه الآن هو نصيبك من الدنيا، لاطمأنت نفسك، وعشت ما بقى من عمرك مرتاحة البال، بعد أن أديت مهمتك الجليلة تجاه ابنك بنجاح، وأحسب أنه استفاد كثيرا من تجربة أبيه المؤلمة، وهو قادر بما أصقلته به هذه التجربة على أن يشق طريقه فى الحياة، معتمدا على نفسه بعيدا عن الجاه والنسب الذى لم يبق منه شىء.. أما نصيحتك بضرورة ان يتوخى الأهل الحذر، وهم يسوقون بناتهم إلى الزواج من باب المظاهر الكاذبة، فإننى أثمّن ما ذهبت إليه، وأدعو الجميع إلى التفكر فى تجربتك الثرية المليئة بالصبر والدروس... وفقك الله وسدد خطاك. إنه على كل شىء قدير.

لا تعليقات