هل هي زيارتك الأولي ؟دليل الزيارة الأولي

 arhery heros center logo v2

                    من منصة تاميكوم

آخر الموثقات

  • تحضيرات رمضان | 2024-02-25
  • أبث وجداً كفيفاً.. | 2021-02-25
  • قلم على المعاش | 2024-02-25
  • لست خائنا.. ولكنني لا زلت أبحث عنك | 2019-10-20
  • فخر الأُمّة | 2023-11-03
  • أود أن أكون قطة | 2024-02-25
  • رأس الحكمة طارت | 2024-02-25
  • بين السنة والبدعة «ليلة النصف من شعبان» | 2024-02-25
  • عندما تؤتي المَحَاور ثمارها | 2024-02-24
  • كيف تحضر وطنك إلى الغربه ؟ | 2024-02-24
  • العبادة ليست هي أعمدة الإسلام فقط | 2024-02-24
  • كاهنة الأوراس كاهنة أم قديسة ؟! | 2021-06-30
  • قصة قصيرة: يوم آخر للحديث... | 2024-02-24
  • اسمه ايه ! | 2024-02-24
  • الحبُ بطريقتى الخاصة | 2022-04-11
  • ربما نكتب.. | 2020-07-22
  • ربما ضاعت رسائلي.. | 2021-06-09
  • مخدة جميلة | 2024-02-24
  • لو ينفع أتباع ! | 2016-02-24
  • دراستي النقدية عن الترجمة العربية لرواية "الخيميائي "  | 2018-02-24
  1. الرئيسية
  2. مدونة م أشرف الكرم
  3. هتفرق,, في تلوث المياه

لم أسعد في حياتي بعمل مجتمعي هادف و هادر و مثمر, مثلما سعدت بمتابعتي لمجموعة من الشباب الفاعل النشط في العمل التطوعي الاجتماعي, من الذين يقومون على حملة التوعية التي بعنوان " هتفرق ".

فلقد تعرفت على هؤلاء الشباب عن طريق صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حيث صمم هؤلاء الشباب صفحة للحملة التوعوية "هتفرق" و قاموا بالعمل الدؤب الذي يتعلق برفع وعي المجتمع تجاه قضية أراها من أهم قضايانا المعاصرة, و التي تأثرت بما نفعله بأيدينا نحو مصدر حياتنا التي نعيش, و هي قضية " تلوث المياه " التي هي مصدر العيش و أهم ما نمتلك من ثروة نشترك في التعامل معها بالمحافظة عليها أو التفريط فيها.

و مثلنا مثل كل المجتمعات, لو لم نجد ما يُرقي الوعي العام تجاه القضايا المشتركة التي تمثل ملكية عامة للجميع, لأُهدِرت ثرواتنا و لأصبحت محل تدهور و ضياع, لأن لكل منا درجة ثقافية تحدد كيفية تعامله مع الثروات العامة,
و سنجد بعضا من أفراد المجتمع يقومون بالتعامل السلبي تجاه مواردنا المائية الهامة و التي أهمها و لا شك نهر النيل و روافده التي تغذي المحافظات المختلفة, و هؤلاء يحتاجون و لابد من التوعية الوطنية التي تجعلهم يستشعرون أهمية الحفاظ على الموارد العامة من التلوث و من الإهدار.

وجدت في هؤلاء الشباب النموذج, و هم الذين يدرسون الإعلام بجامعة القاهرة بعدد غير كبير فهم فقط 14 طالب و طالبة يمثلون قدوة لشباب الجامعات المصرية الذين تعلموا العطاء الوطني في العمل المجتمعي و تحويل الدراسة العلمية إلى انتفاع عام للمجتمع,
و كم تمنيت لو أن كل شبابنا يقومون بمثل تلك الحملات التوعوية و أن تكون عن طريق الجامعة بتوجيه من الأساتذة بالكليات كي نستفيد من الجامعات بالشكل المرجو في رفع الوعي المجتمعي لدى الناس.

قلت لأحد أعضاء تلك الحملة التوعوية النافعة وهي الطالبة شروق إيهاب: كيف يمكن أن نعمم تلك التجربة الواعية لحملات رفع الوعي العام لدى الناس في مثل موضوعكم الذي أعتبره الأهم في موضوعات حياتنا بمصر؟
فقالت: نحتاج لنشر فكرة العمل التطوعي الذي يصب في تنمية المجتمع و رفع درجة التثقيف العام كي يدرك الناس أهمية المحافظة على المياه و منع تلوثها. ليس عن طريق القانون فحسب, بل من خلال وعي الناس الداخلي الذي يعي بأن المياه هي ملكية عامة يجب الحفاظ عليها من خلالهم أولا.

تحية لمثل تلك الحملات الدراسية التي تكون مشاريع تخرج للطلاب , و في نفس الوقت يستفيد منها المجتمع و تصب في تنمية البيئة المصرية نحو الوصول إلى مياه نظيفة صحية غير ملوثة.

================

أشرف الكرم
مهندس معماري استشاري

التعليقات علي الموضوع
لا تعليقات
المتواجدون حالياً

288 زائر، و1 أعضاء داخل الموقع